الأربعاء، 22 ديسمبر، 2010

نبذه عن سمك القرش :


ويعرف هذا النوع من الأسماك بإسم القرش الحوت وإسمه العلمي بالإنجليزية هو Basking Shark أو Whale shark.ويعتبر القرش الحوت أكبر أسماك القرش حجماً على الإطلاق.ومتوسط طول سمكة القرش الحوت 12 متر ، وتزن أكثر من أربعة عشر طناً مترياً، أي ضعف وزن الفيل الافريقي.

وأكبر قرش تم اكتشافه من هذا النوع بلغ وزنه 43 طناً وطوله 18.5 متراً. أما أصغر "قرش حوت " تمت مشاهدته – في مارس 2009 بالفيليبين- فلا يزد طوله عن 37 سنتيمتر.وكما هو الحال في القرش الأبيض فإن القرش الحوت يعيش في المناطق المدارية والمياه الدافئة حيث يتواجد في كل المحيطات والبحار المفتوحة حول العالم.

ورغم أن سمكة "القرش الحوت" لها فم ضخم مخيف ، فإن طعامها الأساسي هو العوالق والنباتات الطافية في الماء والأسماك الصغيرة ، ولا يعتبر خطراً على البشر، فهذا النوع مسالم جداً، وألوان هذا القرش غالباً ما تكون إما رمادية مائلة للسواد أو بنية داكنة.


http://www.methak.org/ar/uploads/2382009-122834AM.jpg

وتصل أسماك "القرش الحوت" إلى البلوغ في سن الثلاثين أي إنها تكون جاهزة للتناسل عندما يبلغ طولها 9 أمتار.وتحتفظ أنثى "القرش الحوت" بالبيض الملقح داخل جسدها حتى موعد خروج الصغار للحياة. وحينها تخرج من جسدها نحو 300 سمكة صغيرة يتراوح طولها بين 40 و 60 سنتيمترا .

وأعلى معدل للعمر لهذه الأسماك يقارب المائة عام لكن متوسط عمرها هو سبعين عاما. ومن المعروف عنها أنها تعيش منفردة عن بعضها البعض، ولكن هناك حالات قليلة مسجلة عن مشاهدتها تسبح في جماعات وقد وصلت في بعض الحالات إلى 100 سمكة قرش.

ورغم حجم سمكة " القرش الحوت " الضخم للغاية ، فإنها أليفة جدا ووديعة وكثيرا ما يقوم الغواصون بالسباحة بجانبها دون خوف من إيذائها لهم اللهم إلا من خطر واحد وهو أن تصدمهم بذيلها أو زعانفها الطويلة القوية أثناء حركتها أو لعبها.

وحينما تقرأ عن سمك القرش ستعلم أن الأمر ليس بهذه الصورة المخيفة.
يرجع تاريخ سمك القرش إلى عصر الحفريات منذ 400 مليون سنة. وهو من الثدييات التي احتفظت بشكلها كما هو منذ عهد الديناصورات.في عصرنا الحالي.. هناك ما يقرب من 400 نوع من القروش.. ثلاثون منها فقط يمثلون خطرًا على الإنسان، ويتصدر هذه الثلاثين 4 أنواع هم أخطر أنواع القرش في العالم.. ألا وهي: القرش الأبيض White Shark ، والقرش الثور Bull Shark ، والقرش النمر Tiger Shark ، والقرش المحيطي Oceonics ، والذي يسير في مجموعات كبيرة، وهو السبب الأول لقتل ضحايا الطائرات المنكوبة ومهاجمة السفن وتحطيمها.
فسمك القرش يعتبر عدوًا طبيعيًّا عالي الاختيار ((بمعنى اخر ذويق)).. والإنسان لم يكن يومًا على رأس قائمة طعامه.. فعادة ما يهاجم القرش الإنسان عن طريق الخطأ.. وحتى الأنواع الخطيرة منها والتي لا تجد بأسًا في مهاجمة الإنسان لا تهاجمه إلا إذا كانت جائعة.

http://rwq3net.com/wp-content/uploads/2010/04/great-white-shark-3-horizontal.jpg

بالطبع هذه ليست دعوة للاقتراب؛ فأقل القروش شراسة قد تكون سببًا في الموت بطريقة أو بأخرى.
وأسماك القرش هي من فصيلة الأسماك الغضروفية ومعنى غضروفية أي أنها لا تحتوي على هيكل عظمي .. بل تحتوي على هيكل غصروفي .. ولأسماك القرش دور مهم في الحفاظ على جودة نوع السمك .. فهو يعمل كفلتر يقوم بتنقية البحر من الأسماك المصابة والمريضة والقضاء عليها والتي قد تؤدي في حال إستمرارها في التزواج إلى إستشراء الأمراض بين فصائل السمك ..
يستطيع القرش التمييز بين الأسماك السليمة وبين تلك المصابة أو المريضة ؟!
يعتمد سمك القرش على حاستين أساسية في الصيد .. الأولى وهي حاسة الشم حيث يستطيع أن يميز رائحة الدم وإن كانت ضعيفة .. ولكن هذه الحاسة تتأثر حسب إتجاه تيار الماء .. بمعنى لو أن لدينا سمكة مصابة وتنزف .. وكان إتجاه المد من الشمال إلى الجنوب .. سنجد أن أسماك القرش الموجودة جنوب هذه السمكة المصابة فقط هي التي تستطيع أن تشم رائحة الدم .. وذلك لأن التيار يحمل جزيئات الدم إليها .. أما باقي أسماك القرش في المواقع الأخرى .. فلن تستطيع أن تشم رائحة الدم وإن كانت جدا قريبة لأن التيار يحمل جزيئات الدم بعيدا عنها .. لذا من الممكن أن يشتم القرش رائحة الدم من مسافة بعيدة إذا ما كان في سباحته مواجها للتيار .. ويقوم بتحديد مكان الفريسة بالإتجاه والسباحة عكس التيار ..
الحاسة الثانية وهي عبارة عن أعصاب جانبية تأتي بطول الجسم من الجانبين .. وظيفتها إلتقاط ذبذبة سباحة الأسماك .. حيث يقوم بالتمييز بين سباحة الأسماك الطبيعية والغير طبيعية .. ويقوم بتعريف السباحة الغير طبيعية على أنها سباحة سمكة مصابة .. أي يقوم بتعريفها على أنها سباحة فريسة.. وهو يعتمد على هذه الحاسة أكثر من حاسة الشم لأنها لا تتأثر بإتجاه التيار .. وتساعده هذه الحاسة على تحديد أماكن السمك المصاب بدقة ليتجه عليها ..

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق