الاثنين، 7 فبراير، 2011

أخبار تقسيم السودان



كاريكاتير تقسيم السودان





قبل 6 سنوات وقفت حرب العشرين عاماً بين شمال السودان وجنوبه ومما اتفق عليه إجراء انتخابات بعد 6 سنوات تخير الجنوب بين الاستمرار في الوحدة أو الانفصال، والعقلاء منذ ذلك الوقت وهم يقررون أن النتيجة معروفة سلفاً وهي فصل الجنوب عن الشمال، وأنه لن تكون هناك نتيجة سوى ذلك، وليست السنوات الست سوى سنوات ترتيب، وقد بدئ بترسيم الحدود قبل بدء الاستفتاء، مما يؤكد أن النتائج محسومة، وأن الأمم المتحدة ودولاً كبرى ورؤساء دول كبرى سابقين يعملون لذلك، لا لمصلحة الجنوب ولا الشمال وإنما لمصلحة أنفسهم، وبرز الصمت من أهل السودان بقبول تفتيت الدولة بقبول الاستفتاء، والأصل هو حل المشكلة في إطار الوحدة الوطنية وإزالة المظالم والحيف الذي يشكو منه أهل الجنوب، ولم تسمع كلمة للاتحاد الإفريقي الذي يدعو لوحدة إفريقيا، وهو يرى تفتيت الوحدات القُطرية.
السودان أكبر دولة عربية، ومن أكثرها ثروات، وهي سلة غذاء العالم العربي، ومجرى النيل للدول الواقعة شمالها، ولأجل ذلك كان البدء بها في مشروع تفتيت الوحدات القُطرية العربية، ولا ملامة على العرب فهم في فترة من أضعف فترات التاريخ، حتى عن الشجب والاستنكار الذي يغلب على الظن أن أكثر ملفات له في العالم العربي، وسيبكي العرب اليوم السودان، وغداً دولاً أخرى.
بعد شهرين ستعلن دولة جنوب السودان، والخاسر الأكبر فيها هم مواطنو الجنوب، سواء أكانوا في الشمال حيث سيعدون أجانب، أم في الجنوب حيث سيرون أنهم سيخرجون من المولد بلا حمص، وأن الثروات ستكون لغيرهم، حتى هؤلاء الذين يعزفون ناي الانفصال سيكونون هم أول من يضحى بهم، وستندلع حرب بين قبائل الجنوب التي بدت ملامحها الآن في التنازع على السلطات، أما الشمال فسوف يُشغل بالانفصال الثاني وهو انفصال دارفور، فالسودان سيُقسَّم لثلاث دول هي الجنوب ودولة الشمال الإسلامية، ودولة دارفور، والأغلب أنه سيضاف لجامعة الدول العربية دولة دارفور، أما الجنوب فسيخرج عن العالم العربي، وقد يصبح جزءاً من الاتحاد الإفريقي الوهمي إن لم يكن صومالاً آخر.
طبخة السودان انتهت وأعان الله السودانيين في الدويلات الثلاث على المستقبل المظلم، ولكن ماذا بعد السودان..؟! هل سيتجه السهم إفريقياً شمالاً وغرباً لإظهار دويلات جديدة هزيلة..؟! ثم سيتجه بعد ذلك لدول الشرق العربي مهما صغرت لتفتيتها على أساس إقليمي أو طائفي أو عرقي..؟! الجواب واحد، وهو نعم؛ لأن مخطط التفتيت معلن وليس سرياً وهو (سايكس بيكو) الجديدة باستثناء إسرائيل المستفيد الوحيد من تقزيم الدول إلى دويلات.
الوحدة الوطنية في كل الدول العربية معرضة للخطر، والسودان ضاعت وحدتها، أو هي في طريق الضياع فهل يعي العرب الخطر..؟! وهل يدركون أن كل الوحدات الوطنية مصيرها مصير وحدة السودان ما لم يستيقظ الحس الوطني الموحد..؟! كان الحلم هو وحدة عربية فصار الآن وحدة قُطرية، فهل يستيقظ العرب من السبات، ويرون بأم أعينهم وأبيها من الذي يرعى الانفصال في السودان، ولماذا ترسل الأمم المتحدة جيشاً للفصل بين الشمال والجنوب والحرب قد وقفت منذ 6 سنوات..؟! الأمر مطبوخ والسؤال إلى أين سيتجه بعد السودان..؟! إلى شماله وغربه أم إلى الشرق..؟! كانت مملكة مصر والسودان ثم دولتا مصر والسودان والآن 3 دويلات في السودان..!


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق