الأربعاء، 16 فبراير، 2011

قراءة الفاتحة في صلاة الجماعة هل تقراء والأمام يقراء ام ننتظرة حتي ينتهى من قرائتها



اذا كنت في ركعة سرية فاقرأها أما إذا كنت في ركعة جهرية فقد اختلف الأئمة والعلماء في هذه المسألة فمذهب الجمهور أن المأموم لا يقرأ الفاتحة، ولا غيرها خلف الإمام في الجهرية إذا كان يسمع قراءة الإمام مستدلين بأدلة منها:

1. قول الله تعالى: (وإذا قرئ القرآن فاستمعوا له وانصتوا لعلكم ترحمون ) [الأعراف: 204] وقد ثبت عن جماعة من السلف أن المقصود بهذه الآية الإنصات إذا قرأ الإمام.

2. حديث أبي هريره رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: "إنما جعل الإمام ليؤتم به فإذا كبر فكبروا وإذا قرأ فأنصتوا" والحديث في المسند وغيره ونُقِل عن الإمام مسلم تصحيحه له। وذهب الشافعية إلى أنه تجب قراءة الفاتحة على المأموم، في الجهرية والسرية على السواء خلف الإمام، مستدلين بالأحاديث التي فيها وجوب قراءة الفاتحة، من غير فرق بين الإمام والمأموم والمنفرد، كما في الصحيحين وغيرهما من حديث عبادة بن الصامت -رضي الله عنه- أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: "لا صلاة لمن لم يقرأ بفاتحة الكتاب"। وأصرح منه ما في سنن أبي داود والنسائي وغيرهما من حديث عبادة أن النبي صلى الله عليه وسلم، صلى الصبح فثقلت عليه القراءة فلما انصرف قال: "إني أراكم تقرؤون وراء إمامكم"، قلنا: يا رسول الله إي والله। قال: " لا تفعلوا إلا بأم القرآن فإنه لا صلاة لمن لم يقرأ بها"। وقد تبين مما تقدم أن المسألة مختلف فيها بين أهل العلم سلفاً وخلفاً، وكل فريق له أدلته، ويرد قول الفريق الآخر لضعف أدلته، أو لعدم دلالتها على محل النزاع، حسب رأيه إذا عرفت ذلك فالأحوط للمأموم أن يقرأ الفاتحة خلف الأمام في الجهرية والسرية جميعاً، للخروج من الخلاف لأن من قال بوجوب القراءة خلف الإمام يرى بطلان صلاة من تركها
والله تعالى أعلم

رقـم الفتوى : 2553
عنوان الفتوى : ابتداء الصف في صلاة الجماعة.
تاريخ الفتوى : الأربعاء 24 صفر 1422 / 18-5-2001
السؤال

هل صف الصلاة يبدأ من اليمين، أم من الوسط؟

الفتوى

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:

فالمشروع في حق المأمومين أن يبدؤوا الصف من خلف الإمام ، وقد جاء في ذلك حديث رواه أبو داود عن أبي هريرة مرفوعاً: "وسطوا الإمام وسدوا الخلل". قال ابن قدامة رحمه الله في المغني ( ويستحب أن يقف الإمام في مقابلة وسط الصف لقول النبي صلى الله عليه وسلم " وسطوا الإمام وسدوا الخلل " رواه ابوداود . ا.هـ كلامه رحمه الله والحديث وإن كان ضعيف السند إلا أنه قد يستدل لمعناه بقول النبي صلى الله عليه وسلم: "ليلني منكم أولو الأحلام والنهى" رواه مسلم.
ففيه ترغيب في وقوفهم خلف الإمام، وهو متضمن الحث على المسارعة والمبادرة إلى ذلك، فاقتضى مسارعتهم إلى الوقوف خلف الإمام، وهذا يؤيد كون الصف يبدأ من هذا المكان. والله أعلم


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق