الثلاثاء، 15 ديسمبر، 2009

أستاذ جامعى يخنق طالبته حتى الموت

توصلت الفرقة الجنائية الأولى بولاية أمن أغادير بالمغرب إلى حل لغز وفاة باحثة في مختبر لكلية العلوم في جامعة ابن زهر بالمدينة نفسها، بعد أن عثرت على رسائل قصيرة في هاتفها المحمول كان يبعثها أستاذها الجامعي ومساعدها في البحث العلمي قبل أيام من مقتلها على يديه في مختبر الكلية .ونقل عن مصادر أمنية قولها إن المتهم اعترف في غرفة التحقيق بتبادل رسائل هاتفية بينه وبين الضحية قبل مقتلها حيث عمد إلى خنقها.

وأضافت المصادر أن المتهم وهو متزوج وأب لطفلين كان يحاول الانفراد بالضحية لكن لامبالاتها راكمت أحقاده عليها، وأقر المتهم خلال التحقيق معه أن الضحية أفقدته صوابه مساء الجمعة الماضي في مكتبه الخاص بكلية العلوم ما جعله يسدد لها لكمة قوية ومفاجئة جعلت أنفها ينزف دما قبل أن تسقط أرضا.وإعترف المتهم بأنه أحكم قبضته على عنقها، إلى أن كتم أنفاسها ثم جرها إلى غرفة مهجورة قريبة من مكتبه وأغلق باب مكتبه وغادر الكلية


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق