السبت، 22 يناير، 2011

أشجار الأسفندان أو القيقب



http://alharary.com/vb/imgcache/22077.imgcache.jpg


الوصف العام :شجرة كبيرة سريعة النمو متساقطة الأوراق شتاءً تعلو 20-25 متراً وتنمو في الجهات الباردة أحسن
وأسرع مما في الجهات الحارةولذا فأنها بالرغم من نجاحها في جميع أطراف العراق نجد أن المنطقة الشمالية أفضل لنموها
أوراقها ريشية متقابلة مركبة ذات 3-5 وريقات بيضية مطاولة الشكل مشرشرة الحافة وأزهارها خضراء مصفرة اللون في عناقيد متدلية تخرج مبكرا ً في الربيع فبل ضهور الأوراق على الشجرة وكل جنس من هذه الأزهار محمولاً على النبات أي أنها وحيدة الجنس ثنائية المسكن أما الثمار فهي مجنحة وفي عناقيد كبيرة
التكاثر : بالبذور الحديثة جداً ولذا تزر البذور بعد نضجها مباشرة لأنها تفقد حيويتها بعد زمن بسيط وتتكاثر بالعقل التي تزرع في أواخر الشتاء
والغرض من الزراعة : تزرع هذه الشجرة لأجل الأستضلال في المتنزهات والحدائف الكبيرة لأن لها قمة منتشرة كما تصلح لزراعتها في الشوارع في الأنحاء الشمالية وهي تتحمل أقسى البرد والجفاف ويستعمل خشبها كعجينة لصنع الورق


شجرة القيقب أو الاسفندان ينتمي للفصيلة القيقبية ويوجد منه حوالي 125 نوعاً ويصل ارتفاعها من 15 الى 30 متراً حسب نوعة، معظمها من الأشجار أو الشجيرات، ينمو في المناطق الشمالية في روسيا وأوروبا وكندا . وهو الشعار الرسمي لدولة كندا.

من أنواعه القيقب الأحمر الذي ينمو في أمريكا الشمالية، والقيقب الفضي سريع النمو، والنرويجي وموطنه أوروبا، والياباني القصير نسبياً. يستخرج من بعض أنواعها شراب الإسفندان سكري ذو لون بني ذهبي يستخرج من سوق القيقب السكري المعروف باسم القيقب الأمريكي بالتقطير في بداية فصل الربيع. يستعمل هذا الشراب في صناعة الحلوى، وفي إكساب الأطعمة والمشروبات نكهة طيبة. وقد تزرع للاستفادة من أخشابها في أوروبا واليابان وأمريكا الشمالية. تعد أشجارها ثمينة القيمة بسبب الطلب عليها، إذ تستخدم للزينة والتظليل.









ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق