الاثنين، 2 نوفمبر، 2009

نبذة عن حياة دكتور مصطفي محمود

وفاة المفكر المصري الدكتور مصطفى محمود مقدم برنامج العلم والايمان



توفي صباح يوم السبت الماضي 2009/10/31 المفكر والعالم المصري الشهير الدكتور مصطفي محمود عن عمر يناهز 90 عاما بعد صراع طويل مع المرض استمر لسنوات .

وكان الدكتور مصطفي محمود خلال فترة علاجه متواجدا في مستشفى تحمل اسمه والتابعة لمسجد مصطفي محمود بالمهندسين في محافظة الجيزة ، وقد ابتعد بعد مرضه عن الحياة العامة .


مصطفى محمود (1921 - 31 أكتوبر 2009)، مفكر وطبيب وكاتب وأديب مصري. هو مصطفى كمال محمود حسين آل محفوظ، من الأشراف وينتهي نسبه إلى عليّ زين العابدين. ولد في شبين الكوم بالمنوفية، وكان توأما لأخ توفي في نفس عام مولده. توفي والده عام 1939 بعد سنوات من الشلل، درس الطب وتخرج عام 1953 ولكنه تفرغ للكتابة والبحث عام 1960 تزوج عام 1961 وانتهى الزواج بالطلاق عام 1973 رزق بولدين "أمل" و "أدهم". تزوج ثانية عام 1983 وانتهى هذا الزواج أيضا بالطلاق عام 1987 وتوفى عن عمر 88 عام فى 31 اكتوبر 2009 13 ذو القعدة 1430 .

ألف 89 كتابا منها الكتب العلمية والدينية والفلسفية والاجتماعية والسياسية إضافة الحكايات والمسرحيات وقصص الرحلات، ويتميز أسلوبه بالجاذبية مع العمق والبساطة .

قدم الدكتور مصطفى محمود 400 حلقة من برنامجه التلفزيوني الشهير (العلم والإيمان) وأنشأ عام 1979 مسجده في القاهرة المعروف بـ "مسجد مصطفى محمود" ويتبع له ثلاثة ‏مراكز‏ ‏طبية‏ تهتم بعلاج ذوي الدخل المحدود ويقصدها الكثير من أبناء مصر نظرا لسمعتها الطبية، ‏وشكل‏ ‏قوافل‏ ‏للرحمة‏ ‏من‏ ستة عشر ‏طبيبًا‏، ‏ويضم المركز‏ أربعة ‏مراصد‏ ‏فلكية‏ ، ‏ومتحفا ‏للجيولوجيا‏، يقوم عليه أساتذة متخصصون. ‏ويضم‏ ‏المتحف‏ ‏مجموعة‏ ‏من‏ ‏الصخور‏ ‏الجرانيتية،‏ ‏والفراشات‏ ‏المحنطة‏ ‏بأشكالها‏ ‏المتنوعة‏ ‏وبعض ‏الكائنات‏ ‏البحرية‏.



اهم مؤلفاتة:

الإسلام في خندق (أخبار اليوم)

زيارة للجنة والنار (أخبار اليوم)

عظماء الدنيا وعظماء الآخرة (أخبار اليوم)

علم نفس قرآني جديد (أخبار اليوم)

الإسلام السياسي والمعركة القادمة (أخبار اليوم)

المؤامرة الكبرى (أخبار اليوم)

عالم الأسرار (أخبار اليوم)

على حافة الانتحار (أخبار اليوم)

الله والإنسان (دار المعارف)

أكل العيش (دار المعارف) قصص

عنبر 7 (دار المعارف) قصص

شلة الأنس (دار المعارف) قصص

رائحة الدم (دار المعارف) قصص

إبليس (دار المعارف)

لغز الموت (دار المعارف)

لغز الحياة (دار المعارف)

الأحلام (دار المعارف)

أينشتين والنسبية (دار المعارف)

في الحب والحياة (دار المعارف)

يوميات نص الليل (دار المعارف)

المستحيل (دار المعارف) قصة

الأفيون..(سيناريو)(دار المعارف)

العنكبوت (دار المعارف)

الخروج من التابوت (دار المعارف)

رجل تحت الصفر (دار المعارف) قصة

الإسكندر الأكبر (دار المعارف)

الزلزال (دار المعارف)

الإنسان والظل (دار المعارف)

غوما (دار المعارف)

الشيطان يسكن في بيتنا (دار المعارف)

الغابة (دار المعارف)

مغامرات في الصحراء (دار المعارف)

المدينة (أو حكاية مسافر)(دار المعارف)

اعترفوا لي (دار المعارف)


اعترافات عشاق (دار المعارف)

القرآن محاولة لفهم عصري(دار المعارف)

رحلتي من الشك إلى الإيمان(دار المعارف)

الطريق إلى الكعبة (دار المعارف)

الله (دار المعارف)

التوراة (دار المعارف)

الشيطان يحكم (دار المعارف)

رأيت الله (دار المعارف)

الروح والجسد (دار المعارف)

حوار مع صديقي الملحد (دار المعارف)

محمد (دار المعارف)

السر الأعظم (دار المعارف)

الطوفان (دار المعارف)

الأفيون..(رواية)(دار المعارف)

الوجود والعدم (دار المعارف)

من أسرار القرآن (دار المعارف)

لماذا رفضت الماركسية (دار المعارف)

نقطة الغليان (دار المعارف)

عصر القرود (دار المعارف)

القرآن كائن حي (دار المعارف)

أكذوبة اليسار الإسلامي (دار المعارف)

نار تحت الرماد (دار المعارف)

أناشيد الإثم و البراءة (دار المعارف)

جهنم الصغرى (دار المعارف)

من أمريكا إلى الشاطئ الآخر (دار المعارف)

أيها السادة اخلعوا الأقنعة (دار المعارف)

الإسلام..ما هو؟ (دار المعارف)

هل هو عصر الجنون؟ (دار المعارف).

وبدأ العد التنازلي (دار المعارف).

حقيقة البهائية (دار المعارف).

السؤال الحائر (دار المعارف).

سقوط اليسار (دار المعارف).

قراءة للمستقبل (أخبار اليوم).

ألعاب السيرك السياسي (أخبار اليوم).

على خط النار (دار المعارف).

كلمة السر (أخبار اليوم).

الشفاعة (أخبار اليوم).

الطريق إلى جهنم (أخبار اليوم).

الذين ضحكوا حتى البكاء (أخبار اليوم).

حياتي وفكري .. آرائي ومواقفي (دار المعارف).

المسيخ الدجال (دار المعارف).

سواح في دنيا الله (أخبار اليوم).

إسرائيل البداية والنهاية (أخبار اليوم).

ماذا وراء بوابة الموت (أخبار اليوم).

الغد المشتعل (أخبار اليوم )

55 مشكلة حب (دار المعارف)

هناك تعليق واحد: