الأحد، 22 نوفمبر، 2009

قصة أسلام طفل أمريكي

الطفل الأمريكي المسلم درس الإسلام في السادسة وأشهره في الثامنة حيث أحضرت له أمه كتباً عن كل الأديان وبعد قراءة متفحصة قرر أن يكون مسلماً وقال كذلك : أريد أن أصبح مصوراً لأنقل الصورة الصحيحة عن المسلمين !!

وقررت أمه منذ البداية أن تتركه ليختار دينه بعيداً عن أي تأثيرات عائلية أو اجتماعية .. وما أن تعلم القراءة والكتابة حتى أحضرت له كتباً عن كل الأديان السماوية و غير السماوية ... وبعد قراءة متفحصة ، قرر ألكساندر أن يكون مسلما ، وقد شغف حباً بهذا الدين لدرجة أنه تعلم الصلاة،, وتعرف على كثير من الأحكام الشرعية ، وقرأ التاريخ الإسلامي ، وتعلم الكثير من الكلمات العربية ، وبناء على قراءاته قرر أن يكون اسمه الجديد "محمد عبد الله تيمناً بالرسول الذي أحبه منذ نعومة أظفاره.

عند سؤاله : ما هو الشيء الذي جذبك للإسلام؟ لماذا اخترت الإسلام دون غيره ؟

سكت لحظة ثم أجاب : ( لا أدري ، كل ما أعرفه أنني قرأت عنه وكلما زادت قراءتي أحببته أكثر) ..

وعند سؤاله : هل صمت رمضان؟

ابتسم وقال نعم لقد صمت رمضان الماضي كاملاً والحمد لله .. وهي المرة الأولى التي أصوم فيها ، لقد كان صعباً وخاصة في الأيام الأولى .. ثم أردف : لقد تحداني والدي أنني لن أستطيع الصيام، ولكني صمت ولم يصدق ذلك ..!!

ما هي أمنيتك؟

أجاب بسرعة : عندي العديد من الأمنيات .. أتمنى أن أذهب إلى مكة المكرمة وأقبل الحجر الأسود !!

وبسؤاله : لقد لاحظت اهتمامك الكبير بالحج .. هل هناك سبب لذلك؟

تدخلت أمه و لأول مرة لتقول "إن صور الكعبة تملأ غرفته, بعض الناس يظن أن ما يمر به الآن هو نوع من الخيال ، نوع من المغامرة التي ستنتهي يوماً ما ، ولكنهم لا يعرفون أنه ليس جاداً فقط ، بل إن إيمانه عميق لدرجة لا يحسها الآخرون .. علت الابتسامة وجه محمد عبد الله و هو يرى أمه تدافع عنه ، ثم أخذ يشرح لها الطواف حول الكعبة وكيف أن الحج هو مظهر من مظاهر التساوي بين الناس كما خلقهم ربهم بغض النظر عن اللون والجنس والغنى والفقر.

وتتوالى الأسئلة على المسلم الصغير ..

ما هي أمنياتك الأخرى؟

أتمنى أن تعود فلسطين للمسلمين أرضهم وقد اغتصبها الإسرائيليون منهم.

و هل لديك أمنيات أخرى؟

أمنيتي أن أتعلم اللغة العربية و أحفظ القرآن الكريم.

هل تصلي في المدرسة؟

نعم ، وقد اكتشفت مكاناً سرياً في المكتبة أصلي فيه كل يوم.

حان وقت صلاة المغرب .. فنظر إلى قائلاً: هل تسمح لي بالأذان؟ .. ثم قام وأذّن ..

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق