الأربعاء، 18 نوفمبر، 2009

كارثة الصرف الصناعى وتلوث مياه الشرب بمواد كيميائية وسموم فى الحوامدية

«المصرى اليوم» تكشف مفاجأة جديدة فى كارثة «تلوث الحوامدية»: معامل «الصحة» تؤكد خلو مياة الشرب من السموم

تصوير- محمد حسام الدين
إحدى مواسير الصرف التابعة لـ«سكر الحوامدية»

حصلت «المصرى اليوم» على معلومات جديدة تكشف عن مفاجأة فى كارثة الصرف الصناعى وتلوث مياه الشرب بمواد كيميائية وسموم فى الحوامدية، حيث جاءت نتائج التحاليل التى تم إجراؤها فى المعامل المركزية بوزارة الصحة لتنفى تلوث مياه الشرب أو مياه الصرف، بعكس ما أثبتته التحاليل التى أجريت فى معمل التحاليل الدقيقة بجامعة القاهرة وتحاليل وزارة البيئة، التى أثبتت وجود مواد كيميائية سامة وعناصر ثقيلة بنسب مرتفعة عن المعايير المصرية والاشتراطات العالمية.

وأكدت تحاليل معامل وزارة الصحة خلو مياه الشرب من «الفينول» تماما، بعكس النتائج الأخرى التى أثبتتها وزارة البيئة، وحررت بسببها محضرا لشركة السكر فى يوليو الماضى، وما تأكد أيضاً فى التحاليل التى أجرتها «المصرى اليوم» فى معمل التحاليل الدقيقة بجامعة القاهرة، التى أثبتت وجود الفينول بنسب أعلى من المسموح بها محليا وعالمياً بمقدار ١٠ أضعاف.

واتهم الدكتور مجدى علام، رئيس الاتحاد العربى للبيئة، وزارة الصحة بعدم الإعلان عن النتائج الحقيقية خوفاً من كشف مسؤوليتها، حيث يلزمها القانون رقم ٤٨ بالمسؤولية الكاملة عن مراقبة وتحليل عينات بشكل دورى من المصانع التى تقوم بالصرف الصناعى على النيل، ورفع تقارير لوزارة الرى لتجديد وإصدار تراخيص هذه المصانع، وبالتالى فإن سلوك «الصحة» جاء منطقياً جداً ـ على حد قوله.

ووصفت العالمة المصرية رشيقة الريدى التحقيق الذى أجرته «المصرى اليوم» بأنه بحث علمى قائم بذاته، وأن خطواته جاءت منهجية وغاية فى الدقة، ولا يمكن التشكيك فى نتائجه أو نتائج معمل جامعة القاهرة، الذى يعد من أهم المراجع العلمية فى مصر.

شاهد فيديو التحقيق على الرابط

www.almasryalyoum.com/video/deadly-water







ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق