الثلاثاء، 30 مارس، 2010

ماذا تعرف عن التوت







لكل شخص منا فاكهة مميزة، يعتبرها "سوبرفواكه" أما لطعمها أو شكلها أو الطرق العديدة التي يستطيع استعمالها في الأطباق الشهية، ولكن هل من الممكن أن نحب فاكهة معينة لقوتها؟


http://www.alhsa.com/ib/uploads/post-9-1082112292.jpg

هذا ما سنعرفه عن عائلة التوت.

للصراحة، لقد كنت أعرف نوعا واحدة من التوت، ولكنني لاحقا تعرفت على التوت الأزرق لأول مرة وبالرغم من أن لونها وشكلها لم يكن مألوفا، وبالمناسبة لقد كانت معلبة، لم تلفت انتباهي كثيرا بل انتهى جزء كبير منها على حافة الطبق. فنحن غير معتادون في العالم العربي على تناول فواكه زرقاء اللون.


مشاهدة الصورة بالحجم الكامل



كثيرة، قابلت هذه الفاكهة الزرقاء من جديد، وكان اللقاء هذه المرة حميما أكثر، أولا لأنه ذكرنا بكعكة الجبن التي صنعتها أمي، وثانيا لأنني صرت أعرف الكثير عن هذه الفاكهة السوبر لذيذة، والسوبر قوية أيضا.

وإليكم الحقائق:

عائلة التوت غنية جدا بمركّبات تسمى " anthocyanins " ، وهي مانعات للتأكسد. وسبب وجود هذه المكونات هو لونها المميز، وصبغة "anthocyanins" . يحتوي التوت على مستوى عالي جدا أيضا من فيتامين ج، في أغلب الأحيان لدرجة أكبر من البرتقال. كذلك يحتوي على الألياف، البكتين، وهو عامل مفيد جدا للصحة الهضمية، كما يحتوي بعض التوت على ليف يكفي لمد الجسم بالكمية اليومية الضرورية من الألياف.

أما الحقائق الرائعة، فهي ما توصل له مركز بحوث "يو إس دي أي" الإنساني في جامعة تافتس والتي أشارت إلى أن الحمية الغنية بالفاكهة والخضار تبطئ من علامات الشيخوخة المبكرة. وتأتي هذه النتائج بعد دراسة قوة الثمار والخضار في مكافحة الجزئيات الحرة الضارّة، التي ترتبط بالإصابة بمرض القلب والسرطان والنسيان، بالإضافة إلى المخاوف الأكثر بديهية مثل التجاعيد.

يمكن أن تحتوي بعض الثمار والخضار على أكثر من 4,000 فلافنويد أو مركبات نباتية ترتبط مباشرة بالصحة الجيدة،. وتنصح تافتس بتناول 3,000 إلى 6,000 وحدة يوميا وهنا يأتي دور السوبر توت. فكلّ 100 غم، تزودنا بحوالي 25.000 وحدة رائعة، يحتوي الرمان على حوالي 3,300, التوت الأزرق 2.400، و كران بري 1,700 وتوت العليق 1,200.

نصائح وتحذيرات:
من المهم جدا أن تنتبهي لمصدر التوت . الطازج هو الأفضل دائما، المجمد يأتي أقل درجة. أما المجففة فهي الأروع لإضافة النكهة على الحلويات. ولا ننصح بتناول عصائر التوت المعلبة لأنك لن تكوني متأكدة من كمية التوت الموجود بها. فالعصائر تحتوي على السكر، وحامض الستريك، والمواد الحافظة، والنكهة بدلا من الفواكه الحقيقية.

super

تعرفي على عائلة التوت:

توت Goji (أيضا مسمّى توت الذئب أو توت lycium)
تأتي من منطقة الهملايا: الصين والتبت ومنغوليا. تجفف وتشبه التوت البري. في الطبّ الصيني التقليدي تعرف بقدرتها على رفع نظام المناعة، وحماية البصر، وتحسّين وظيفة الكبد، كذلك تملك خصائص تتعلق بالصحة القلبية الوعائية، وترفع من إنتاج الحيوانات المنوية. كذلك هي غنية بالبيتا كاروتين، وتملك خصائص معادية للفطريات وللجراثيم.

توت آساي:
ينمو هذا التوت الإرجواني الغامق الأمازوني في باقات مثل العنب لكنه يحتوي على بذور كبيرة داخل كلّ ثمرة. يعتبر من أغنى أنواع التوت الداكن بمانعات التأكسد. ولكن منافعه تتراجع بسرعة بعد قطفه، لذا يجفف اللبّ بالتجميد، ويدخل في صنع العصائر المثلجة.
يستعمل عادة لعلاج مشاكل الجهاز الهضمي. لأنه غني بالألياف، يحتوي على 100 غم. يحتوي كذلك على فيتاستيرول، المكافح للكولسترول، والمفيد جدا للدورة الدموية. كما يحتوي على اوميغا 3، وأحماض متعددة اللاتشبع.

التوت الأزرق:
يعتبر التوت الأزرق كتيبة من المواد المضادة للتأكسد. كذلك يملك خصائص مطهرة ومنظفة للجهاز الهضمي. وهو لذيذ. ومثل كرانبري، يحتوي على مضادة للبكتيريا، مما يجعله رائعا في مكافحة الالتهابات الجهاز الهضمي. كذلك يعتبر من مغذيا للبصر، ورائعا للصحة القلبية.

التوت البري:
يعرف التوت البري بقدرته على معالجة التهاب المثانة، ويقول العلماء بأن ذلك يعود لاحتوائه على " anthocyanins " المضادّة للجراثيم التي تحيط بجدار الانبوب أو المثانة البولية فتمنع التصاق البكتيريا بها. عصير التوت البري أيضا يملك نفس مالتأثير على الطبقات المترسبة، التي تلتصق بجدار الشريان وتسبّب العوائق.

الرمان:
ليس بصرامة التوت، وقوته الوقائية، لكن عصير الرمان رائع، ولونه الأحمر يشير إلى مكوناته الغنية بالفلافنويد التي تتوفر أيضا في الشاي والنبيذ الأحمر والتي تساهم في تنظيف الشرايين.

أشجار البيلسان:
عظيمة لصحة الرئة في الشتاء كذلك تعتبر وقائية. يمكنك شارء عصير اشجار البيلسان من المحلات التي تبيع مواد عضوية وغذائية صحية.

الكرز:
حسنا، لا يعتبر الكرز من عائلة التوت، ولكنه قريب بعيد، حيث يشبهها بلونه الأحمر الغامق كما يشترك مع التوت في العديد من الخصائص. تحتوي 20 حبة كرز على 12- 25 غم من " anthocyanins " ، القادر على خفض الألم وتخفيف الصداع مثل حبة الاسبرين.

العناب، العليق،الفراولة، توت العليق:
تعتبر هذه الأنواع أكثر ألفة وشهرة في مطابخنا، وتعتبر هذه الثمار سوبر أيضا بمحتوياتها الخاصة. يحتوي العناب التوت الأسود على مخزون كبير من فيتامين ج، بينما يحتوي العليق والفراولة على مصادر جيدة جدا أيضا من فيتامين ج والبكتين , والألياف المقوّية للنظام الهضمي. في حين يعتبر توت العليق أحد أكثر الثمار الليفية الغنية بالبكتين والمثالي لعلاج مشاكل الجهاز الهضمي.


التوت البري يكافح السكري


أوتاوا: قال باحثون كنديون إن التجارب التي أجروها على عصير التوت البري الأزرق "بلوبيري" في أميركا الشمالية أظهرت بأنه قد يساعد على الحد من تراكم الدهون في الجسم والوقاية من بعض الأمراض وفي مقدمها السكري.

وأجرى الباحثون في جامعة مونتريال ومعهد إيرماند فرابيار وجامعة دو مونكتون تجارب على مستخلصات هذا التوت حيث تبين لهم بحسب الدراسة التي نشرت في المجلة العالمية للبدانة إن مستخلصاته والنوع البكتيري في قشوره قد يكون مفيداً في مكافحة السمنة والوقاية من مرض السكري وذلك بعد إجراء تجربة على فئران المختبر.

وفي هذا السياق قال الدكتور بيار حداد وهو أستاذ علم الصيدلة في كلية الطب بجامعة مونتريال إن نتائج هذه الدراسة تظهر بوضوح أن عصير التوت البري الأزرق يمكن أن يساعد بقوة على منع احتمال الاصابة بمرض السكري والبدانة.. مشيراً إلى الدور الذي تلعبه عملية التغيير الكيميائي للمواد في الجسم وتأثير ذلك على الانزيمات فيه.

وأوضح حداد أن التجارب التي أجريت على فئران مختبر أظهرت أن هذا العصير منع الارتفاع في مستوى سكر الدم عندها وبإمكانه حماية الفئران الصغيرة المهيئة للاصابة بالسكري من أن تصبح بدينة أو تصاب به.


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق