السبت، 26 مارس، 2011

مباراة مصر و جنوب أفريقيا




http://mksrat.com/wordpress/wp-content/uploads/L_3057.jpg

يحل المنتخب المصري لكرة القدم ضيفاً على نظيره الجنوب أفريقي اليوم (السبت) في مواجهة مصيرية ضمن الجولة الثالثة للمجموعة السابعة بالتصفيات المؤهلة لنهائيات كأس الأمم الأفريقية المقبلة بغينيا الاستوائية والغابون 2012.
ويتصدر منتخب جنوب أفريقيا الشهير بـ "الأولاد" المجموعة برصيد 4 نقاط، فيما يتذيلها بطل أفريقيا 3 مرات على التوالي بنقطة وحيدة من التعادل مع سيراليون والخسارة أمام النيجر ويواجه منتخب "الفراعنة" للمرة الأولى في تاريخه خطر عدم بلوغ البطولة.
إلا أن ما يبعث التفاؤل في نفوس المصريين هو إقامة لقاء اليوم على ملعب (أليس بارك) الذي شهد الفوز التاريخي لمصر على بطل العالم السابق إيطاليا في بطولة القارات الأخيرة.

طلب مانويل جوزيه المدير الفني للفريق الأول للكرة بالأهلي من الأرجنتيني أوسكار محلل الأداء بالفريق متابعة مباراة منتخب مصر أمام جنوب أفريقيا غدا السبت وإعداد تقرير فنى عنها .

وسيقدم أوسكار تقريره إلي المدير الفنى عن أداء اللاعبين الدوليين من الأهلي وسوبر سبورت من الذين سيشاركون في مباراة مصر وجنوب أفريقيا للاستعانة به في استعدادات الفريق التي تسبق مباراة الفريق الأحمر أمام سوبر سبورت.

ويضم المنتخب المصري سبعة لاعبين من الأهلي وهم : محمد أبو تريكة ووائل جمعة وسيد معوض وأحمد فتحي ومحمد شوقي ومحمد ناجي "جدو" وحسام غالي.

ويتقابل الأهلي مع سوبر سبورت في الثاني من أبريل المقبل في مباراة الإياب لدور الـ32 من بطولة دوري أبطال أفريقيا

يلتقي الفريق الأول لكرة القدم بالنادي الأهلي مع الإنتاج الحربي في الثالثة والنصف عصر السبت في ملعب مختار التتش بالجزيرة في المباراة الودية استعدادا لمواجهة سوبر سبورت الجنوب أفريقي في إياب دور الـ 32 لبطولة دوري أبطال أفريقيا والمقررة يوم 2 أبريل المقبل .

ويلعب الأهلي اللقاء بدون لاعبيه الدوليين المتواجدين مع المنتخب الوطني الذي سيلاقي جنوب أفريقيا مساء السبت في الجولة الثالثة لتصفيات كأس الأمم الأفريقية 2012 .

وكان الأهلي قد فاز علي سوبر سبورت بهدفين نظيفين الأسبوع الماضي في مباراة الذهاب .

وأدي الفريق تدريبه عصر الجمعة ، حيث حرص الجهاز الفني بقيادة مانويل جوزيه علي تدريب اللاعبين علي بعض الجمل الفنية ، ومن المقرر أن يتدرب الأهلي في التاسعة والنصف من صباح الأحد بينما سيحصل علي راحة الاثنين قبل أن تغادر البعثة القاهرة في الساعات الأولي من صباح الثلاثاء متوجهة إلي جنوب إفريقيا .

في السياق نفسه غادر القاهرة مساء الجمعة سيد عبدا لحفيظ مدير الكرة بالأهلي بصحبة محمد يوسف مدرب الفريق الأول إلي جنوب أفريقيا .

وسيقوم عبد الحفيظ بالتنسيق مع السفارة المصرية بجنوب إفريقيا لمعاينة ملاعب التدريب والإطلاع علي أماكن إقامة البعثة التي سيترأسها خالد الدرندلي عضو مجلس الإدارة.

إضافة إلي أن عبدا لحفيظ ويوسف سيتابعان لاعبي الأهلي الدوليين الذين يشاركوا مع منتخب مصر في مباراته أمام جنوب إفريقيا ، بجانب إشرافهم علي التدريبات اليومية للدوليين السبعة عقب انتهاء مباراة المنتخب انتظاراً لوصول باقي البعثة .

أعلن الدكتور سامي الشريف رئيس اتحاد الإذاعة والتليفزيون أن مباراة مصر وجنوب إفريقيا المقررة مساء السبت سوف تذاع أرضيا وفضائيا على التليفزيون المصري.

ويحل منتخب الفراعنة ضيفا على جنوب إفريقيا يوم السبت في تمام الثامنة وخمس دقائق في إطار التصفيات المؤهلة لكأس الأمم الإفريقية 2012 بغينيا الاستوائية والجابون.

وقال الشريف في تصريحات تليفزيونية" مباراة منتخب مصر وجنوب إفريقيا ستذاع بدون أي مقابل على التلفزيون المصري ارضيا وفضائيا".

وتعد المباراة مصيرية للمنتخب الوطني - الأخير بجدول المجموعة السابعة - كون خسارة نقاطها الثلاث يطيح بآخر آمال الفراعنة للتأهل للنسخة المقبلة من كأس إفريقيا.

وفيما يتعلق باستعدادات المنتخب أوضح الموقع الرسمي لاتحاد الكرة أن حسن شحاتة المدير الفني قد قرر منع الإعلام من التواجد في تدريبات الخميس والجمعة استعدادا للقاء الهام ورغبة في زيادة التركيز لدي اللاعبين وتجربة خطة اللقاء.

بعد تصريحات حسن شحاتة المدير الفني للمنتخب الوطني بان الخاسر في لقاء مصر وجنوب افريقيا سيودع تصفيات أمم افريقيا 2012، أصبح شعار الفراعنة الأخير في هذه المباراة التي ستقام مساء السبت "مش هنمشي..هو يمشي".

وتقام المباراة في الثامنة وخمس دقائق مساءً على استاد أليس بارك الذي يسع لـ 60 ألف متفرج بمدينة جوهانسبرج، وهو الملعب الذي احتضن فوز مصر التاريخي على إيطاليا بهدف محمد حمص في 2009.

ويدير المباراة طاقم تحكيم من مالي بقيادة الحكم المخضرم كومان كوليبالي، والذي أعرب شوقي غريب المدرب العام للمنتخب عن رضاه التام بعد تعيينه لهذه المباراة الهامة.

وتحتل مصر المركز الأخير في مجموعتها السابعة بنقطة واحدة بعد التعادل مع سيراليون في القاهرة وخسارة أمام النيجر في النيجر، بينما تحتل جنوب افريقيا المركز الأول بأربع نقاط بالفوز على النيجر والتعادل مع سيراليون.


ويدخل منتخب الفراعنة دون أي تجهيز، لتوقف كافة نشاطات كرة القدم في مصر بعد ثورة 25 يناير، وأيضا عدم خوض المنتخب لأي مباريات ودية استعدادا لهذه المباراة بعد الغاء لقاء الولايات المتحدة، وهو الأمر الذي أدى الى تراجع المنتخب من المركز العاشر في تصنيف الاتحاد الدولي (الفيفا) في يناير الى المركز 35 في تصنيف الشهر الجاري، وهو أسوأ مركز لمصر في تصنيف الفيفا منذ يوليو 2009.

معنويات شحاتة

واعتبر حسن شحاتة ان الخسارة في هذه المباراة تعد بمثابة نهاية جيل كامل للكرة المصرية، بينما اعتبرها شوقي غريب أسوء ختام لمشوار الجهاز الفني الحالي للمنتخب الذي تولى المهمة منذ عام 2005.

سمير زاهر ربط مصيره أيضا على رأس مجلس إدارة اتحاد الكرة بهذا اللقاء، الذي اعتبره فرصة لرفع معنويات الشعب المصري في هذه المرحلة.

وهبطت معنويات المعلم وجهاز الفني لأدنى درجة، بعد الهجوم الشديد الذي تعرض له في الفترة الأخيرة لمساندته النظام السابق خلال ثورة 25 يناير، ورفضه تخفيض راتبه الشهري ودخوله في خلافات "مبطنة" مع سمير زاهر.

وحاول شحاتة التحلي بروح الثورة في تصريحات سابقة قال فيها "ما استطيع ان أؤكده هو ان روح اللاعبين ستكون أقوى بكثير عما كانت عليه في السنوات الاخيرة بعدما زاد تعلقهم بمصر عقب الثورة."

ويتوقع ان يخوض المنتخب اللقاء بطريقة 3-5-2 التي يستخدمها المعلم عادةً في مبارياته الحساسة والصعبة، علما وانه اصطحب معه 20 لاعباً لجنوب افريقيا.

جاهزية جنوب افريقيا

من ناحيته، يدخل منتخب الأولاد هذا اللقاء بصورة أكثر جاهزية من نظيره المصري بعد ان قام بعدة معسكرات قبل هذه المباراة وخاض مباراتين وديتين أمام المنتخب الامريكي والمنتخب الكيني، خسر في الأولى وفاز في الثانية.

واعتبر بيتسو موسمياني المدير الفني لجنوب افريقيا الحالة التي يمر بها الفراعنة فرصة لمنتخبه لحسم بطاقة التأهل للبطولة التي ستقام في الجابون وغينيا الاستوائية في يناير المقبل.

ورغم ذلك، اعترف موسمياني ان منتخب مصر يظل منتخباً كبيراً بخبرة لاعبيه التي تتفوق على خبرة لاعبي جنوب افريقيا، مشبها أداء الفراعنة بأسلوب لعب المنتخب المكسيكي.

ويعتمد منتخب الأولاد بصورة كبيرة على قائده ستيفن بينار لاعب توتنهام الانجليزي، والذي أكد ميدو مهاجم الزمالك ان مراقبته بصورة محكمة ستمنح منتخب مصر فرصة الفوز باللقاء.

وربما يكون خط دفاع جنوب افريقيا هو أسوء خطوطه نظراً لقلة خبرة لاعبيه، وهو الأمر الذي سيدفع المدرب الجنوب افريقي بإشراك المخضرم جكسا يجي لاعب ليرس البلجيكي في خط الدفاع لمراقبة محمد زيدان حسبما ذكرت صحف جنوب افريقيا الجمعة.

وستسافر جنوب افريقيا لمواجهة مصر في الجولة القادمة في يونيو ثم يلتقي الفراعنة بعد ذلك مع سيراليون في فريتاون في مواجهة محفوفة بالمخاطر في سبتمبر، ويختتم المنتخب المصري مشواره بالتصفيات باستضافة النيجر في أكتوبر.

وفيما يلي تشكيلة رويترز المتوقعة للمنتخبين:

مصر.. عصام الحضري وحسام غالي ووائل جمعة ومحمود فتح الله وأحمد فتحي وسيد معوض ومحمد شوقي وحسني عبد ربه ومحمد أبو تريكة ومحمود عبد الرازق (شيكابالا) ومحمد زيدان.

جنوب افريقيا.. ايتومولينج كوني وسيبونيسو جاكسا وانيل انجونجا وروبن كلوتي ومورجان جود وبونجاني كومالو وكاجيشو ديجاكوي وسيفيوي تشابالالا وستيفن بينار وديفيد سوما وكاتليجو مفيلا.

تتجه أنظار عشاق كرة القدم المصرية اليوم صوب مدينة جوهانسبرج وتحديدا ملعب أليس بارك لمتابعة المباراة المصيرية للمنتخب الوطني أمام منتخب جنوب أفريقيا في الجولة الثالثة من المجموعة السابعة والتي تقام في الثامنة وخمس دقائق مساء اليوم والتي يخوضها الفراعنة تحت شعار واحد وهو الأمل الأخير للتأهل للمونديال الأفريقي.

ويحتل المنتخب الوطني المركز الأخير في المجموعة برصيد نقطة واحدة أما جنوب أفريقيا فيعتلي الصدارة برصيد 4 نقاط وهو مايزيد من أهمية المباراة بالنسبة للمنتخبين.

وكانت الساعات الأخيرة قبل المباراة قد شهدت أكثر من محاضرة لحسن شحاتة المدير الفني للفريق الذي طالب لاعبيه بالتركيز واللعب بهدوء وبالابتعاد عن العصبية في ظل أهمية المباراة وتأثيرها الكبير على موقف مصر من الصعود لبطولة الأمم الأفريقية وطالبهم شحاتة بأن يتذكروا أنهم أبطال القارة السمراء لثلاث مرات متتالية وأن الجماهير المصرية لن ترضي بغير الفوز وراهن شحاتة على قدرة النجوم الكبار في إحداث الفارق بينهم وبين نجوم منتخب جنوب أفريقيا لصالحهم.

كما شاهد اللاعبون والجهاز الفني أكثر من شريط فيديو لمباريات جنوب أفريقيا آخرها مباراتي الولايات المتحدة والنيجر.

كما فرض المدير الفني السرية التامة على تدريبات الفريق في محاولة من جانبه لإخفاء معالم التشكيل الأساسي للمنتخب وهو الأمر الذي لم يظهر حتى في التدريبات الأخيرة للفريق وهو الأمر الذي يؤكد وجود مفاجأة كبيرة في التشكيل ويعد التشكيل الأقرب للمباراة من عصام الحضري في حراسة المرمي وثلاثي الدفاع حسام غالي ومحمود فتح الله ووائل جمعة وأحمد المحمدي في مركز الظهير الأيمن وأحمد سمير فرج في مركز الظهير الأيسر وثنائي الوسط حسني عبدربه وأحمد فتحي وأمامهم محمد أبوتريكة ومحمد زيدان وفي خط الهجوم يفاضل الجهاز الفني مابين السيد حمدي وأحمد علي.

وعلى الجانب الآخر، يحلم منتخب جنوب أفريقيا بتحقيق أول فوز رسمي له على الفراعنة والعودة للمشاركة في بطولة أفريقيا من خلال بوابة حامل اللقب خاصة مع التصريحات الأخيرة لمدربه بيتو موسيماني التي طالب من خلالها لاعبيه باستغلال الظروف السياسية التي تمر بها مصر للفوز بالمباراة.

ويعتمد منتخب الأولاد على مجموعة من أبرز النجوم على رأسهم تيكو موديسي وستيفن بينار وتشابالالا.

وتأتي صعوبة اللقاء من كون المنتخب المصري يتذيل مجموعته السابعة في التصفيات برصيد نقطة واحدة جمعها من التعادل مع سيراليون في القاهرة 1-1، ثم الخسارة أمام النيجر المتواضع بهدف دون رد في نيامي.

في حين يتصدر المنتخب الجنوب إفريقي المجموعة برصيد 4 نقاط بفوز بهدفين على النيجر ثم التعادل أمام سيراليون سلبيا في فري تاون، وهو ما يمنح منتخب المنتخب الجنوب إفريقي أفضلية في مجموعة سيصعد المتصدر منها إلى النهائيات مباشرة ويترك حسابات أفضل ثواني بين باقي فرق المجموعة.

والمباراة هي الأولى رسميا للمنتخب المصري بعد قيام ثورة 25 يناير التي أطاحت بالنظام الحاكم، ويأمل اللاعبون والجهاز الفني في استحضار روح الثورة المصرية من أجل تقديم عرض قوي والفوز بالنقاط الثلاث أمام منتخب لم يسبق له الفوز على الفراعنة في أي لقاء رسمي.

كما يسعى اللاعبون إلى استعادة الذكريات الرائعة في كأس القارات حيث يقام اللقاء على استاد إليس بارك الذي شهد الفوز التاريخي لأبطال إفريقيا على إيطاليا بطل مونديال 2006 بهدف شهير لمحمد حمص نجم وسط الإسماعيلي.

وتلتقي النيجر الثاني برصيد 3 نقاط مع سيراليون الثالث برصيد نقطتين ضمن منافسات المجموعة ذاتها الأحد في نيامي.

ويدير اللقاء طاقم تحيكم دولي مالي بقيادة كومان كوليبالي الذي أدار بعض مباريات كأس العالم الأخيرة في جنوب إفريقيا الصيف الماضي.

وتأثرت استعدادات المنتخب المصري بتوقف النشاط الكروي في مصر بسبب تردي الأوضاع الأمنية عقب قيام الثورة، وهو ما يضعه الجميع في الحسبان، إلا أن اللاعبين عقدوا العزم على بذل أقصى ما لديهم من أجل إسعاد الجماهير وتجديد حلم التأهل لنهائيات كأس الأمم للدفاع عن اللقب الذي يحمله الفراعنة في النسخ الثلاثة الأخيرة.


وأدي المنتخب المصري مرانه الأخير في فندق الإقامة بسبب الأجواء الممطرة التي تشهدها جنوب إفريقيا حاليا، إلا أن الجهاز الفني شأبدى رضاه التام عن الاستعداد للمباراة رغم الانتقادات الواسعة التي تعرض لها مع بعض نجوم المنتخب بسبب مساندتهم للرئيس مبارك ووقوفهم ضد الثورة في بدايتها.

في المقابل يأمل منتخب جنوب إفريقيا في تحقيق الفوز الرسمي الأول على منتخب مصر واستغلال عاملي الأرض والجمهور في تحقيق الهدف المنشود.

وتحوم الشكوك حول مشاركة الثلاثي الخطير ستيفين بينار نجم وسط توتنهام الإنجليزي وزميليه تشابالالا وبونجاني كومالو بسبب إصابات مختلفة، إلا المدير الفني لجنوب إفريقيا استدعى الثلاثي على أمل الاستفادة منهم في أوقات من المباراة.

وتقرر أن تذاع المباراة على القنوات الأرضية والفضائية المصرية بعد ساعات من الغموض حول موقف البث ووصول المبلغ المطلوب لإذاعة اللقاء إلى مليون يورو.


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق