الأحد، 13 مارس، 2011

تأثير مادة الكولا والمياة الغازية علي الأنسان







خطر تناول مثل هذه المشروبات يتمثل في انخفاض قيمتها الغذائية لعدم احتوائها على البروتينات أو الدهون أو الفيتامينات والمعادن.
وعن تأثير المشروبات الغازية على امتصاص الكالسيوم أوضحت أن تناول المشروبات الغازية مع الغذاء يؤثر سلبا على امتصاص الكالسيوم من الأمعاء وذلك بسبب وجود حامضي الفوسفوريك والستريك اللذين يتحدان مع الكالسيوم الموجود في الغذاء الذي يتناوله الإنسان، وهذا يمكن أن يسبب نقصا في كمية الكالسيوم التي تصل إلى الدم وبالتالي إلى العظام، ومن المعروف أهمية الكالسيوم في بناء العظام ونموها وخاصة في سن الطفولة والمراهقة، أو فيما بعد سن الأربعين عندما تبدأ مشكلات هشاشة العظام.

وكدت دراسة حديثة أن المشروبات الغازية تحتوي على ما يعادل عشر ملاعق سكر، وهي كافية لتدمير فيتامين "B" الذي يؤدي نقصه في الجسم إلى سوء الهضم وضعف البنية والاضطرابات العصبية والصداع والأرق والتشنجات العضلية.


كما أكد باحثون أمريكيون أن تناول أكثر من عبوتين يومياً من أحد المشروبات الغازية للكولا يرفع احتمالات الإصابة بأمراض فشل الكلى المزمنة إلى أكثر من الضعف والنقرس .

وتأتي هذه الدراسة الحديثة كإضافة إلى ذلك الرصيد المتزايد من الدراسات الطبية التي تُحذر من المخاطر الصحية للإكثار من تناول مشروبات الكولا الغازية ، والتي تشمل التسبب في هشاشة بنية العظم وحصاة الكلى وضعف الأسنان، لكن الأهم هو ارتفاع الإصابات بمرض السكري وبالسمنة والنقرس .

الأصابة بالنقرس

كما كشفت تقارير طبية أن المشروبات الغازية المحلاة بالسكر والفركتوز ترتبط بشكل كبير بزيادة مخاطر الإصابة بالنقرس لدى الرجال، بينما ولا يزيد تناول المشروبات الغازية التي لا تتضمن سعرات حرارية كبيرة "الدايت" من هذه المخاطر.


وأوضح الدكتور "هيون كيه.شوي" أن المشروبات الغازية المحلاة تتضمن كميات كبيرة من الفركتوز وهو سكر مستخرج من الفواكه والذي يزيد من مستويات حمض اليوريك، وتوفر هذه النتائج اول دليل على ان الفركتوز والأغذية الغنية بالفركتوز تمثل عوامل مخاطر مهمة للإصابة بالنقرس.

واستعان شوي وهو من جامعة كولومبيا البريطانية في فانكوفر والدكتور "جاري كورهان" من كلية طب هارفارد في بوسطن باستبيانات عن الطعام لتقييم مستويات استهلاك المشروبات الغازية والفركتوز لدى 46393 رجلا شملتهم دراسة "المتابعة الصحية المهنية" لم يكونوا يعانون من النقرس في بداية الدراسة وجرى تتبعهم على مدار 12 عاماً.

ولوحظ اتجاه مماثل في استهلاك الفركتوز، فمقارنة مع الأفراد الذين استهلكوا أقل مستويات من الفركتوز، فإن هؤلاءالذين استهلكوا اعلى المستويات يواجهون
مخاطرمتزايدة للإصابة بالنقرس نسبتها 102 في المئة،كما يرتبط أيضاً استهلاك فواكه غنية بالفركتوز مثل التفاح والبرتقال بزيادة مخاطر الإصابة بالنقرس.

وأشارت الدكتورة دالي ساندلار وزملاؤها من المؤسسة القومية لعلوم الصحة البيئية في كارولينا الشمالية في دراستهم المنشورة بعدد يوليو من مجلة "علم الأوبئة": " إن ارتفاع احتمالات الخطورة هذا لم يُلاحظ عند تناول مشروبات غازية أخرى".

وأضافت ساندلارد أن دراستها تُشير إلى وجود شيء ما في مشروبات الكولا الغازية - دون بقية أنواع المشروبات الغازية - له ارتباط وثيق برفع مخاطر الإصابة بالفشل الكلوي المزمن، مشيرة إلى أن ذلك بسبب مركب حمض الفوسفور الذي يُكسب مشروبات الكولا الغازية تلك النكهة والطعم المميز، والذي يُضاف في الأصل إلى تلك المشروبات كمادة تعمل على حفظ مكوناتها .. بخلاف المشروبات الغازية الأخرى التي يُستخدم فيها حمض الستريك لتلك الغاية.

وأكدت أن تعرض الجسم لكميات عالية من حمض الفوسفور مرتبط برفع احتمالات تلف أنسجة الكلى وفشلها عن أداء وظائفها في تصفية الدم وغير ذلك من الوظائف العديدة الأخرى، إضافة إلى تسببه في رفع احتمالات تكوين حصاة الكلى.

وتؤثر على الكبد


المياه الغازية وتآكل الأسنان

أشارت الدراسات إلى أن المشروبات الغازية تعمل على ضعف وهشاشة العظام، خصوصاً في سن المراهقة، حيث تؤثر على الاسنان لأنها تحتوي على أحماض الفوسفوريك والكاربونيك التي تسبب تآكل طبقة المينا الحامية للأسنان.

ومن ناحية أخرى أفادت دراسة طبية نشرتها دورية طب الأسنان البريطانية أن هناك صلة قوية بين احتساء المشروبات الغازية وبين زيادة الإصابة بتآكل الأسنان لدى الأطفال والمراهقين وأوضحت الدراسة الجديدة التي شملت أكثر من ألف طفل إلى أن خطر الإصابة بتآكل الأسنان يتزايد لدى الأطفال البالغة أعمارهم 12 عاماً الذين يتناولون المشروبات الغازية بنسبة 59% في حين ترتفع هذه النسبة إلى 220% عند الأطفال البالغة أعمارهم 14 عاماً وأشارت الدراسة إلى أن ثلثي الأطفال البالغة أعمارهم 12 عاماً يتناولون المشروبات الغازية في حين وصلت نسبة الأطفال ذوي الأربعة عشر عاماً الذين يتناولونها إلى 92 مضيفة أن 40% من عينة البحث تتناول ثلاثة أكواب أو أكثر من المشروبات الغازية يومياً.

كما حذرت دراسة سعودية حول أثر استهلاك سكان المملكة للمياه الغازية مقابل الحليب، نشرتها المجلة العالمية "للنسيج المتكلس" وقالت نتائج الدراسة التي أجريت على عينة من النساء السعوديات بلغ عددهن 321 امرأة تراوحت أعمارهن بين 24 – 46 عاما: إن نسبة نقص كثافة العظام فيهن تتراوح بين 18 – 41% وهي نفسها النسبة المشاهدة في النساء الأمريكيات، كما لوحظ نقص فيتامين (د) عند 2% من النساء السعوديات وانخفاض متوسط استهلاك الفرد سنويا من الحليب السائل في المملكة بنسبة 20%।
في حين زادت نسبة استهلاك المشروبات الغازية حتى وصلت - كما أعلنت الحكومة السعودية – إلى 500 ألف طن سنويا من المشروبات الغازية المستوردة، إضافة إلى 107 مليارات عبوة سنويا تنتجها 8 مصانع محلية، الأمر الذي يعرض الجيل السعودي القادم بأكمله إلى ترقق وهشاشة العظام.



ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق