الجمعة، 22 أبريل، 2011

مركز تكنولوجيا الأغذية ونبات الشـــــمر



أعلنت الدكتورة أمل البسطويسى أستاذ علوم وتكنولوجيا الأغذية بمركز البحوث الزراعية بالتعاون مع بعض الأطباء بالمعهد القومى للأورام فى الأبحاث التى أجرتها عن أهمية استخدام المستخلص "الميثيلي" والزيت العطرى لبذور الشمر.
image


أثبتت الأبحاث أن مركب "الأستراجول" هو المكون الكحولي السائد والمميز لزيت الشمر العطرى بنسبة 71.1%، كما ثبت أن المستخلص "الميثيلي" لبذور الشمر له تأثيرات عالية جداً كمضاد قوى للأكسدة.وأوضحت الأبحاث أنه يمكن أن يستخدم المستخلص "الميثيلي" لبذور الشمر بطريقة أمنه وفعالة كمضاد أكسدة طبيعى وقوى لزيادة الثبات التأكسدي للزيوت الغذائية أثناء التخزين، بالإضافة إلى أنه له تأثيرات قوية فى وقف نشاط الخلايا السرطانية كمضاد للسرطان، حيث وجد أن معاملة الفئران السليمة بواسطة زيت الشمر العطري أدت إلى المعاملة بالزيت العطرى والإشعاع أدت إلى زيادة كفاءة الإشعاع، بينما زاد مستوى البروتين الكلي فى الأنسجة المصابة.

وأضافت البسطويسى أن هذه الدراسة أثبتت أنّ المعالجةَ المشتركةَ بكل من زيت الشمر العطرى والإشعاع أدت إلى تحسن وسرعة فى العلاج عن العلاج الإشعاعي بمفرده لما له من أعراض جانبية سيئة.

يذكر أن الشمر هو نبات عشبي يستخدم منذ القدم كمشروب دافىء يهدئ المعدة ويزيل التشنجات والانتفاخات أما الزيت المستخرج من بذور الشمر فله مذاق حلو ورائحة عطرة، حيث تم فصل الزيت الطيار لبذور الشمر، وتم التعرف على مكوناته الطيارة بواسطة الأجهزة الدقيقة كذلك دراسة النشاط المضاد للأكسدة للمستخلص "الميثيلي" لبذور الشمر، وتم تفريد المركبات الفينولية له وتم دراسة تأثير استخدام زيت الشمر العطرى عن طريق الفم فى فئران التجارب المصابة بالسرطان وذلك بمفرده أوباستعمال الإشعاع معه بواسطة أشعة جاما.


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق