الخميس، 15 سبتمبر، 2011

شهادة المشير طنطاوي


تأجيل شهادة المشير طنطاوي في محكمة مبارك الى نهاية الشهر الجاري


اعتذر المشير حسين طنطاوي رئيس المجلس الأعلى للقوات المسلحة في مصر وسامي عنان رئيس الأركان عن حضور الجلستين المغلقتين من محاكمة الرئيس المصري السابق حسني مبارك يومي 11 و12 سبتمبر/أيلول، بسبب الوضع الأمني الصعب في البلاد.

وأفاد التلفزيون المصري بانه تم تأجيل الاستماع الى شهادة طنطاوي وعنان الى 24 و25 سبتمبر/ايلول.كما قررت المحكمة تأجيل الاستماع الى شهادة عمر سليمان نائب الرئيس المصري السابق الى الثلاثاء المقبل.



حسني في طريقه الي قفص الأتهام





حسني في قفص الأتهام





أكد الدكتور أحمد كمال أبو المجد الفقيه القانوني أن شهادة شهود الإثبات في قضية محاكمة مبارك لن تكون الحاسمة لهيئة المحكمة فهناك شهود نفي وحتى شهادة المشير حسين طنطاوي رئيس المجلس الأعلى للقوات المسلحة ونائبه سامي عنان واللواء عمر سليمان نائب رئيس الجمهورية السابق لن تكون حاسمة هي الأخرى حيث إن الشهادة ليست إثباتا ولا نفيا بل هى شهادة رؤية لكونهم كانوا متواجدين أثناء الأحداث ووقوع تلك الجرائم، مشيرا إلى أن المستشار أحمد رفعت لابد له من الاستماع إلى جميع شهود الإثبات كدليل مهم في القضية ولكن ليس حاسما.

المشير طنطاوي

ولفت أبو المجد إلى أن عدول شهود الإثبات عن شهادتهم لن يؤثر في سير القضية لأن الأمر كله متروك للمحكمة فقد تأخذ بشهادة الشهود خلال إدلائها أمام الشرطة وإذا تبين عدم جديتها أو وجود تلاعب بها فقد تأخذ أقوالهم أمام النيابة بصفتها جهة موثقة وتراعى فيها الجدية والموضوعية وقد تتغاضى المحكمة عن شهادة الشهود أمامها وتستند إلى دليل آخر.


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق