الجمعة، 22 أكتوبر، 2010

جراحة عاجلة يقوم بها الدكتور شريف عبدالهادي.لإدخال قلب جنين كفر الشيخ في صدره


اكد الدكتور شريف عبدالهادي عميد معهد القلب القومي الاسبق وأستاذ جراحة القلب والصدر انه قرر وبصفة عاجلة السفر امس الثلاثاء إلي كفر الشيخ لإنقاذ الجنين الانثي الموجود قلبها خارج صدرها لاعادته إلي داخله.
قال إنه والدكتور محمد عثمان استشاري جراحة القلب بمعهد إمبابة سوف يقومان باجراء العملية. لافتا إلي أن هناك نسبة خطورة عالية في مثل هذه العمليات علي مستوي العالم. واشار إلي أنه سبق ان اجري جراحة مماثلة منذ 7 سنوات بمستشفي الجلاء وتكللت بالنجاح والحالة تعيش حاليا بشكل طبيعي.
اضاف انه قرر الانتقال إلي كفر الشيخ لانه توجد خطورة علي حياة الأم والجنين في حالة السفر للقاهرة.
أوضح ان السبب في مثل هذه الحالات يرجع إلي زواج الاقارب. أو تناول الام الحامل لأدوية خلال الشهور الاولي من الحمل. وهناك حالات غير معروفة السبب.
اكد أنه تبرع باجراء العملية الدقيقة بمبادرة شخصية منه. لانها حالة انسانية من اجل انقاذ الأم والجنين.
من ناحية اخري قال الدكتور حمدي فهمي استاذ النساء والولادة بكفر الشيخ والطبيب المعالج والمتابع للأم إلهام أنور من مركز سيدي سالم انه اكتشف هذه الحالة النادرة أثناء متابعته لمراحل الحمل مع الأم. حيث تبين له من خلال الاشعة التليفزيونية ان قلب الجنين خارج جدار الصدر. وهي ثالث حالة علي مستوي العالم.
أكد سلامة كافة أعضاء الجنين. وانه سوف يتم اجراء عملية قيصرية للام اليوم لاستخراج الجنين. لتبدأ بعدها مباشرة عملية ادخال القلب داخل تجويف الصدر. مشيرا إلي انه تم تجهيز غرفة عمليات بأحد المستشفيات الخاصة لهذا الغرض.

وبعد جهود مضنية استمرت عشر ساعات من الفريق الطبى المشرف على ولادة أمل أنور والدة الحالة النادرة لجنين كفرالشيخ "طفل قلبه خارج القفص الصدرى "، فوجئ الفريق الطبى بوفاة الجنين منذ يومين بسبب عدم وصول الاكسجين الكافى والغذاء اللازم لحياة الجنين .


وأكد الدكتور حمدى فهمى اخصائى النساء والتوليد أن الأم شعرت بحالة طلق استدعت الولادة القيصرية العاجلة لان الطلق كان يحدث كل ثلاث دقائق لذا كان لازماً من التدخل الفورى الجراحى لانقاذ الأم لان التأخر سيؤدى لانفجار الرحم أو وفاة الأم خاصة أن الأم قد سبق لها الولادة القيصرية لمرتين متتاليتين مما يتعذر معه الولادة الطبيعية والتى يصحبها الطلق والطلق يؤدى لانفجار الرحم ، وأضاف الطبيب أنه تم اجراء الكشف على الجنين وهو فى بطن الام من خلال الأشعة التلفزيونية قبل عملية الولادة والتى بينت أن الجنين توفى ولا يوجد نبض بالقلب ولا حركة خاصة أن الام اشتكت من عدم حركة الجنين وقرر الفريق الطبى اجراء العملية القيصرية وتم اخراج الجنين ووزنه كيلو و300جرام وهذا يدل على عدم وصول الاكسجين والاغذية بسبب العيب الخلقى .


وكان فريق جراحة القلب الذى تم استدعائهم لاجراء الجراحة باعادة القلب لموضعه الطبيعى داخل القفص الصدرى بإشراف الدكتور شريف عبد الهادى أستاذ جراحة القلب بجامعة القاهرة لإجراء العملية الدقيقة ، على مشارف مدينة كفرالشيخ ولكن الدكتور حمدى فهمى أخبرهم بوفاة الجنين فعادوا مرة أخرى للقاهرة .


وأضاف الدكتور حمدى فهمى أننا كنا نتمنى انقاذ الجنين واجراء العملية له ليكون حدثاًعلمياً كبيراً وأثناء عملية الولادة وجدنا أن جلد الجنين متسلخ ورائحة السائل المحيط بالجنين غير مستحب مما يؤكد على أن الوفاة تمت قبل 48ساعة على الأقل .


وأكد والد الجنين أحمد على أننى كنت أتمنى حياة الجنيبن حتى يسيتفيد منه البحث العلمى وأنا على استعداد السماح للفريق الطبى بتشريح الجثة اذا كان هناك استفادة علميه منها .



ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق