الجمعة، 29 أكتوبر، 2010

أنباء عن مقتل شاب مصرى بألمانيا على يد اثنين من دعاة النازية


الشاب المقتول كمال مجدى قلادة

أكد أحد المصريين المقيمين بمدينة “لايبزج” الألمانية، أن شابا مصريا من أم عراقية يدعى “كمال مجدى قلادة” يبلغ من العمر 19 عاما، لقى مصرعه على يد اثنين من دعاة النازية الجدد الألمان عندما كان عائدا برفقة صديقه وصديقته من إحد المطاعم بمدينة لاسيك فجر أمس الأربعاء، حيث قذف الألمانيان “قلادة” بالغاز فى وجهه وطعنوه 9 طعنات فى بطنه نقل على أثرها إلى المستشفى ثم توفى فى الثانية والنصف عصر الأربعاء.

وقال “عيسى فهيم” أحد المصريين المقيمين بألمانيا فى اتصال هاتفى مع “اليوم السابع” إن الشرطة الألمانية ألقت القبض على المتهمين بعد 40 دقيقة من وقوع الحادث، بعد أن شاهدتهم فى الكاميرات المعلقة بالشوارع، مشيرا إلى أن المتهم الأول يدعى “دانيال” ويبلغ من العمر 32 عاما وكان يرتدى الملابس النازية، والثانى يدعى “توماس” ويبلغ من العمر 28 عاما وكان يرتدى ملابس كتب عليها “أنتقم من كل أعداء النازية”، وهم من المسجلين وخرجوا من السجن حديثا بعد أن اتهموا فى جرائم قتل واغتصاب وإشعال النازية.

وأكد “فهيم” أن النائب العام الألمانى وجه للمتهمين تهم القتل العمد، مشيرا إلى أن الجنازة تشيع صباح الاثنين المقبل مصحوبة بمظاهرة للأجانب المقيمين بألمانيا ينددون فيها بالعنصرية.

واعتبر “فهيم” الجريمة لا تقل فى بشاعتها عن جريمة مقتل مروة الشربينى التى لاقت حتفها على يد أحد المتطرفين الألمان.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق