الجمعة، 22 أكتوبر، 2010

ولادة طفل في أميركا من جنين تم تجميده 20 عاماً




ولادة طفل في أميركا من جنين تم تجميده 20 عاماً







أنجبت امرأة في الثانية والأربعين من عمرها في الولايات المتحدة طفلا من جنين تم تجميده لنحو عشرين عاما. وذكرت مجلة «فيرتيلتي اند ستيرليتي» المعنية بأبحاث الخصوبة والإنجاب الاثنين في الولايات المتحدة أن العالم لم يعرف حتى الآن جنينا جمد لهذه الفترة الطويلة، وتم نقله إلى رحم امرأة بعد تحوله من الحالة المجمدة للحالة السائلة التي هي عبارة عن بويضة مخصبة بحيوان منوي. ولد الجنين في مايو الماضي بعد أن تولى معهد جونس للطب التناسلي في كلية طب «ايسترن فيرجينيا» في مدينة نورفولك ولاية فيرجينيا حيث كانت المرأة تخضع، حسب طبيبها سيرجيو أوننجر، للعلاج منذ عشرة أعوام. تبرع زوجان، فضلا عدم ذكر اسمهما، بهذا الجنين بعد علاجهما بنجاح في المعهد وتم الاحتفاظ به مجمدا على مدى 19 عاما و7 أشهر. تم تسييل خمسة أجنة إجمالا لم يبق منهم على قيد الحياة سوى اثنين زرعا في رحم الأم التي ولدت الجنين المذكور حيث نجح منهما واحد فقط. وأشار الطبيب أوننجر، حسب صحيفة «نيويورك بوست»، إلى أن هذه المرأة «كانت تتمتع بإصرار شديد على الإنجاب».

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق