الاثنين، 7 يونيو، 2010

حرس الحدود يحرس كأس مصر


حرس الحدود بطلا لكأس مصر للعام الثاني علي التوالي بفوزه علي الاهلي ..

حرس الحدود بطل الكأس للموسم الثاني علي التوالي

حرس الحدود بطل الكأس للموسم الثاني علي التوالي

توج نادي حرس الحدود بطلا لكأس مصر للعام الثاني علي التوالي بفوزه علي النادي الأهلي بركلات الجزاء الترجيحية بنتيجة 5-4 بعد تعادل الفريقين في الوقتين الأصلي والإضافي 1-1 في المباراة النهائية.

وأضاع محمد فضل ضربة الجزاء الثالثة للأهلي في الوقت الذي تمكن فيه الحرس من إحراز ضرباته الخمس كاملة.

بهذا الفوز، يلتقي الفريقان مجددا في بطولة السوبر المصري للموسم الجديد بصفة الأهلي بطلا للدوري وبصفة الحرس بطلا للكأس.

تقدم الحرس اولا عن طريق احمد سالم صافي في الدقيقة الاخيرة من الشوط الاول قبل ان يتعادل محمد بركات للاهلي في الدقيقة 83.

ملخص الشوط الاول

بداية اللقاء شهدت سيطرة ميدانية لحرس الحدود لقرابة الـ15 دقيقة أضاع خلالها احمد حسن مكي فرصة ذهبية للتسجيل عندما كسر مصيدة التسلل الأهلاوية في الدقيقة 3 وانفرد بمرمي شريف إكرامي تماما ولكنه سدد في جسد الأخير.

أول تهديد حقيقي للأهلي علي مرمي الحرس جاء في الدقيقة 16 عندما استغل محمد فضل كرة طائشة سددها مباشرة في اتجاه مرمي علي فرج ولكن لسوء حظ مهاجم الأهلي وقفت العارضة بالمرصاد لكرته.

ثم انفرد فضل من الجهة اليمني بمرمي فرج في الدقيقة 18 ولكن تسديدته اصطدمت بقدم إسلام الشاطر لتضيع الفرصة الثمينة.

وشهدت الدقيقة 25 فرصة لا تضيع من قبل حرس الحدود عندما تمكن لاعبوه من كسر مصيدة تسلل الأهلي للمرة الثانية لتصل الكرة "مقشرة" إلي احمد عبدالغني الذي أطلق تسديدة قوية من داخل منطقة الجزاء ولكن الكرة مرت بغرابة شديدة بجوار القائم الأيسر.

وعاد عبدالغني في الدقيقة 42 ليطلق تسديدة قوية من الجهة اليسري أنقذها إكرامي بيديه الاثنين بصعوبة.

وفي الدقيقة الثالثة من الوقت بدل الضائع احرز احمد سالم صافي الهدف التقدم المستحق للحرس، فبعد مراوغة ممتازة من احمد حسن مكي لحسام عاشور مرر لاعب الحرس كرة عرضية متقنة لصافي القادم من الخلف والذي لم يتوان في إيداع الكرة برأسه في شباك إكرامي بسهولة.

ملخص الشوط الثاني

بداية الشوط الثاني شهدت فرصة خطيرة للاهلي عن طريق محمد ابوتريكة الذي وصلته الكرة عالية داخل منطقة الجزاء ليسددها تريكة برأسه فوق المرمي بقليل.

عقب الفرصة الأهلاوية، ضغط حرس الحدود بقوة علي الأهلي وأضاع مهاجمه احمد حسن مكي فرصتين ذهبيتين لإضافة الهدف الثاني.

ففي الدقيقة 54 سدد مكي ضربة رأسية من داخل منطقة الـ6 ياردات ولكن شريف إكرامي تمكن من حماية مرماه بصدة غاية في البراعة حول الكرة من خلالها إلي ركنية.

وبعد تنفيذ الركنية، وصلت الكرة مرة ثانية إلي مكي الذي انقض علي الكرة برأسه مرة أخرى وهو خالي تماما من الرقابة ولكنه وضعها بغرابة شديدة خارج المرمي.

اجري الجهاز الفني للأهلي عدة تغييرات بنزول كل من احمد شكري واحمد حسن من اجل زيادة الفاعلية الهجومية ولكن ظل الأهلي يعتمد علي الكرات العرضية التي كانت دائما وأبدا في متناول مدافعي الحرس.

وجاءت الدقيقة 83 لتحمل الفرج لجماهير الأهلي عندما مرر حسن كرة بينية رائعة لبركات الذي انفرد بالمرمي ووضع الكرة ببراعة شديدة "لوب" من فوق علي فرج ليدرك الأهلي التعادل.

وكاد مكي ان يباغت دفاع الأهلي في الدقيقة 91 عندما استغل تباطؤ مدافعي الاهلي في تشتيت الكرة لينقض عليها وقت خروج إكرامي ولكن لسوء حظه اصطدمت الكرة بحارس الأهلي والت إلي خارج الملعب.

وفي الدقيقة 94 كاد ابوتريكة ان ينهي المباراة في وقتها الأصلي عندما وصلته الكرة داخل منطقة الجزاء ليسدد كرة قوية تصدي لها بشجاعة بالغة علي فرج بجسده لينتهي الوقت الأصلي بعدها بالتعادل الايجابي ويلجأ الفريقان إلي الوقت الإضافي.

ملخص الشوطين الاضافيين

لم يشهد الشوط الثالث أي فرص حقيقية علي مرمي الفريقين حيث وضح جليا الإرهاق الذي أصاب لاعبي الفريقين جراء المجهود الذي تم بذله طيلة الـ90 دقيقة الأصلية.

مع بداية الشوط الرابع سدد بركات كرة قوية من الجهة اليمني مرت قريبة بجوار القائم الأيمن لعلي فرج.

ورد عليه عيد عبدالملك عندما اخترق الجهة اليسري وسدد كرة قوية مرت بقليل فوق عارضة شريف إكرامي.

وفي الدقيقة 113 وضع تريكة الكرة بمهارة من داخل منطقة الـ6 ياردات ولكن علي فرج المتألق وقف بالمرصاد لتسديدة اللاعب الأهلاوي.


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق